2006/12/06

وما ادراك ما بغداد .. الى سمير نقاش

قبل ايام كنت جالسا مع صديق سويسري .. تحدثنا فيما تحدثنا عن الوضع الكارثي في العراق وعن جحيم بغداد اليوم .. وفي لحظة مرارة، قلت له ان بغداد في بداية القرن الماضي كانت اكثر كوزموبوليتانية من باريس في نفس الفترة التاريخية .. ضحك صديقي على هذه المقارنة التي بدت له فنطازية .. وظن انني استفزه مازحا بمثل هذا القول .. غير معقول كيف لمدينة فقيرة كبغداد ان تكون اكثر كوزموبوليتانية من اغنى عواصم العالم واكثرها كوزموبوليتانية انذاك .. اتصور ما كان يدور في رأس صديقي المؤدب جدا.. بغداد .. باريس .. كيف لكريم ان يجروء على مثل تلك المقارنة المفعمة بالادعائية .

حجتي كانت بسيطة وهي غير كاملة حتى .. ولكنها لصديقي المتسامح جدا كانت اكثر من مقنعة .. اكتشاف مذهل كانت تلك المعلومة له : المدينة العراقية كانت وحتى بداية الخمسينات من القرن الماضي تضم اكبر "تجمع" يهودي في الشرق .. وثلث سكان بغداد في بداية القرن الماضي كانوا من العراقيين اليهود .. حتى نيويورك اليوم ، وليست فقط باريس ذلك الزمان، لاتستطيع مجاراة بغداد في ذلك .. مدن الغرب عرفت حديثا التنوع الكوزموبوليتاني : تنوع الاصول العرقية والثقافية وخصوصا الدينية .. مدن الشرق الكبيرة تعرف ذلك منذ قرون .. تنوع ديني عرقي وطائفي لا مثيل له .. المستشرقون درجوا على تسمية هذا التنوع : تشظي ثقافي ، شقاق اجتماعي، هجين غريب ..الأن نعرف ورغم كل شيء انه كان اروع تسامح.


استخفاف صديقي السويسري في البداية وضحكته الغير مصدقة.. يمكن فهمهما بسهولة .. كيف له ان يصدق ذلك وهو يرى "سكان" بغداد يحرقون اطفال بعضهم بعضا وبوحشية تجعلنا في عيون الغربيين عبارة عن مجاميع من البرابرة السفاحين.

شرحت لصديقي التكوينة العمرانية والتاريخية لبغداد .. وايضا تركيبتها السكانية الحالية بعد الهجرات الداخلية المتتالية بعد قيام الدولة الحديثة .. وقلت له من يقتل بغداد اليوم.

ليسوا سكان بغداد من قتلوا بغداد خلال الثلاثين سنة الماضية ويقتلون بغداد اليوم .. احزمة الفقر التي اتت من الارياف ومن البوادي وباعداد لاتستوعبها حتى تخطيطات وخطط مدن كنيويورك .. وظلوا يحسدون تلك المدينة التي استقبلتهم كما تستطيع .. احزمة الفقر هي من تقتل بغداد اليوم .. سكان بغداد الاصليون لايفعلون ذلك .. تسامحم خرافي و"اريحيتهم" مدهشة.. لقد هاجر الكثيرين من سكان بغداد .. والقتلة والحرامية اليوم يبتزون ويهجرون من بقى من سكانها.

عادة ما ينهب ويقتل الفقرانتقاما .. قبل اشهر انتقمت احزمة الفقر من باريس المترفة .. قبل سنوات فعلت احزمة الفقر حول لوس انجلوس ونيويورك نفس الشيء.. احزمة الفقر نهبت بغداد انتقاما من آلقها ويحرقونها اليوم انتقاما من تسامحها .. مهما كان السبب المعلن سياسيا عن نهب واغتيال بغداد اليوم .. السبب السوسيولوجي /الفقر هو اهم الاسباب ..الشعار السياسي الطائفي يركب على موجة الفقر لكي يزيد الانتقام انتقاما اخر من مدينة السلام .. بغداد .

وهذا لايعني ان كل سكان احزمة الفقر مشتركين في ذلك ولكن اغلب من يشتركون في جريمة اغتيال بغداد من المليشيات وعلى قلتهم قياسا لاغلبية سكان احزمة الفقر ، هم من احزمة الفقر.. المليشيات في كل مكان وفي كل الحروب تتكون في الغالب من الفقراء المعدمين .. يعطونهم خبز .. ويرمونهم في نار الحروب كوقود .. وهذا النوع من "الفقراء" لايفكر حتى بأمه وابيه.. فكيف بمدينة يسكن في اطرافها ويحسد "وسطها".. شهوة الفقير المحروم .. اغتصاب وقتل.
~ ~ ~ ~ ~ ~
سمير نقاش هو اديب من يهود العراق، غادر العراق وعمره ثلاثة عشر عاما، ورغم انه عاش بعد ذلك في اسرائيل ولكنه استمر بالكتابة بالعربية واصر على ان يكتب مؤلفاته بالعربية ايضا حبا بالعراق وتأكيدا لانتمائه العضوي كما كان يقول الى "اصلي العراقي".. وهو قد ترك اسرائيل بعد ذلك احتجاجا لكي لايخدم ابناءه في الجيش الاسرائيلي

بخصوص احصائيات سكان بغداد ونسبة اليهود فيها انظر كتاب حنا بطاطو صفحة 248
Batatu, (Hanna), The old social classes and the revolutionary
movements of Iraq, Princton, 1978.

هناك 8 تعليقات:

  1. I cant agree more..
    The original ppl of Baghdad would never do what these criminals we see on TV do,, i keep telling the iraqi ppl around me that.. but they hardly listen..
    soo many iraqies keep saying things like : WE iraqies (deserve) whats happening to us..we , iraqies r bad ppl, thats why Allah is punishing us.. !! i keep telling them Iraqies r not bad ppl, good iraqies Do exist,, they never listn.. it really makes me sad to hear such things from real Iraqies,, and u know what ? from Iraqies who r like u and me , truely love iraq.. and miss iraq..
    a really good article..

    ردحذف
  2. Marhaba Karim,

    im going through yr old articles, trying to catch up with what i have misses in yr blog.. u have some Very very nice articles..its like u r writing down what we r thinking.. while we watch (Iraqna) being butchered ev single day..
    and though what i read fills me with even more sadness, and even less hope, i keep on reading.. cause i dont want to forget Iraqna one single minute.. i find it amazing to see iraqi ppl in Ghurba, so dedicated to forget Iraq, in order to go on with their life..i for myself dont want to forget, when u mention old incidents which anyone of us have also witnessed or been there when it took place, it feels like meeting an old freind i havent seen for yrs..
    i thank u for giving us this chance to remeber and re-live the (iraqna) we love so much, even if only for a few minutes.. after which u go back to the sad present and realize (al Haqiqa al Moraa) ..
    last night a relative who still lives in Baghadad, told the story of him witnessing the sudden killing of a 12 yr old child..early morning.. why??...
    why do they kill children?? why do they kill anyone??
    So sad..

    ردحذف
  3. 3ashet eedek akhooya Karim. I met a few Iraqi Jews here in New York, and they are very friendly and down to earth. Imagine that they still cook Baghdadi and Mosuli dishes like kubbat 7amudh and tepsi baitinjan!

    ردحذف
  4. That was an excellent piece. I have to say that I was engaged in talking the same thing about Baghdad among my American friends who were surprised like your friend. I told them about Baghdad. I even showed them pictures of old and cosmopolitan Baghdad. They told me that they realize day by day that the war was not only a mistake but a disaster that made everything upside down.

    As for the Iraqi Jews, I hope I could see one of them. I want to tell them "sorry" for depriving you from your country! I think we are being punished now. we are the ones who are deprived from our country.

    Thanks Karim for this good entry.

    ردحذف
  5. Karim, very nice story.

    Here is the story of an American friend of mine here in New York, Micheal Rakowitz. His grandfather was an Iraqi Jew who left Iraq in 1946. Rakowitz has succeeded in importing ten boxes of dates from Hilla, and you should have seen his reaction when the dates arrived at his store in New York.

    Here is his blog: http://creativetime.org/programs/archive/2006/whocares/projects_rakowitz_blog.html

    And I'll be posting something about his story very soon.

    Treasure, I'll introduce you to him when you come to NY. He is so fascinated with everything about Iraq.

    ردحذف
  6. TB مرحبه

    شلونك عزيزي اتمنى ان تكون بخير

    اعتقد انك قد تلتقي ذات يوم بيهودي عراقي وتقول له اسف وهو سيجيبك انا ايضا اسف ...لماذا

    الاصوات المأزومة التي تصرخ في العراق وفي امكنة اخرى والتي تحمل العراق مسؤولية ذلك القرار هي بعيدة جدا عن الحقيقة التاريخية ... وكلامي هذا ليس تبريرا لمسوؤلية الحكومات العراقية عن الكثير من التصرفات الغير مسؤولة بحق العراقيين من اليهود

    اغلبية العراقيين اليهود في اسرائيل كما في بقاع الارض الاخرى يعرفون الان وبعد ظهور الكثير من الدراسات الرصينة بخصوص تلك المرحلة ، حقيقة الظروف والملابسات التاريخية التي رافقت هجرتهم من العراق ... اولا ان قرار الحكومة العراقية السماح يالهجرة 1950 كان قرارا بريطانيا وبضغط من امريكا وبطلب والحاح اسرائيلي .

    ثانيا وهذا الشيء مهم هو انه حتى وبعد صدور قرار حق الهجرة هذا فأن اغلبية العراقيين اليهود فضلوا البقاء في بلدهم العراق ... وهنا تدخلت المنظمات الصهيونية السرية في العراق وقامت بتفجير ممتلكات يهود العراق ومعابدهم في عام 1951 لتخويفهم وحثهم على الذهاب الى اسرائيل
    العراقيين اليهود في اسرائيل كما في المهاجر الكثيرة يعرفون ذلك جيدا وهم في اسرائيل قد احتجوا ضد الدولة الاسرائيلية واجبروها على تعيين لجنة تحقيق بهذا الخصوص ولكنهها لفلفت القضية ، وهناك صحفي اسرائيلي اسمه باروخ نادل اتهم علنا في عام 1977 عملاء اسرائيل في بغداد في ذلك ونظرت المحاكم في ذلك ايضا...وبعد ان تم الكشف عن تورط الموساد في تفجيرات السفارة الامريكية وبعض الممتلكات اليهودية في القاهرة لنفس الغرض في نفس فترة تفجيرات بغداد بحق اليهود اصبحت لعبتهم مكشوفة للجميع

    من يعرف تلك الحقائق من يهود العراق يعشقون العراق اكثر رغم كل معاناتهم هناك وانا لااقول ان حياتهم في العراق كانت وردية... ولكنهم يعرفون الان ان العراق الذي عرفوا كان رغم كل شيء الاكثر تسامحا مع ابناء جلدتهم من اغلب دول العالم...وتجمع بغداد اليهودي يعتبر اليوم فخر التجمعات اليهودية في العالم وهذا بشهادة حتى كتاب اسرائيليين

    زعماء اليهود العراقيين في بغداد كانوا يحذرون من هذة النتيجة بسبب المشروع الصهيوني … والرابي ساسون خدوري زعيم اليهود في العراق ظل حتى وفاته ضد الصهيونية وكان يرى فيها خطر مدمر ليهود العراق وهذا ما حصل …هم كانوا ضحايا ظرف تاريخي مدمر ونحن لازلنا لم نخرج منه … البلدوزر الغربي مدمر يا صديقي … وهذا لايعني اننا في الداخل لانتحمل جزء من المسؤولية …اعتقد ان أي تحليل لمشاكل العراق لايأخذ بنظر الاعتبار الابعاد الثلاثة : الداخلي المحلي....الاقليمي "دول المنطقة المحيطة" بالعراق ... والخارجي العالمي ، سوف لن ينجح بفهم شامل لهذة المشاكل ... انظر لعراق اليوم واحكم بنفسك... امس كما اليوم هذا المنهج نافع جدا

    وقضية هجرة اليهود العراقيين لابد ان تحلل من هذا المنظور لكي لانحمل انفسنا اكثر من ممسؤليتنا


    بخصوص من وراء قرار التهجير
    انظر عبد الرزاق الحسني ـ تاريخ الوزارات العراقية ،( 1968 صيدون) الجزء 8 ص 135
    وبخصوص التفجيرات التي قامت بها المنظمات الصهيونية في العراق انظر
    Kedourie (Elie), The Chatham House Version and other Middle Eastern Studies , New York, 1970 p. 312
    وقدوري من اوثق المصادر الانكليزية وهو يهودي عراقي واستاذ معروف جدا وهو ايضا يؤكد بريطانية قرار تهجير اليهود

    ردحذف
  7. كن أفضل الأمثلة على التعايش بين عرب و يهود العراق, هو تنصيب حسقيل ساسون كوزير مالية على العراق.. و كان له دور عظيم في دعم اقتصاد العراق عندما رفض أن تتم مبادلة النفط بالنقود بل أصر على أن يتم البيع بالذهب على الرغم من الضغط الذي سُلّط عليه من قبل دول أجنبية للتخلي عن فكرته و حتى من قبل مسؤولين عراقيين آنذاك..

    و تكريما له قام الشاعر الراحل معروف الرصافي بكتابة قصيدة خاصة في مدح حسقيل ساسون

    ردحذف