2009/03/30

حين يضحك التاريخ ويبكي


بمناسبة مرور ست سنوات على الاحتلال ، طالعتنا جريدة الحياة بلقاء مطول وعلى حلقات مع احمد الجلبي ..لما لا .. هو وقت مراجعة لاحداث العراق الجسام .. ويبدو ان الحياة لم تجد افضل من الجلبي ليقوم بهذه المراجعة !! علينا اولا ان نسجل وللامانة التاريخية ان نباح الجلببببي قد خف قياسا للسنوات السابقة .. كيف لا وقد تم استرداد ما ضاع من ورث العائلة الاقطاعية .. يا ملياراتنا !! ولكن الجلبي الذي اعتاد ان يعطي لنفسه اهمية اكبر من حجمه ما زال هو هو لم يتغير .. مسكين هذا القرقوز الذي لم يفهم حتى الان انه لم يكن غير بيدق نبّاح استخدمه السيد الامريكي مرحليا .. من يقول لهذا القرقوز ان قافلة الامبراطورية السارقة لثروات الشعوب تحركها حسابات استراتيجية اكبر حتى من رؤساء امريكا فما بالك بجلبببببببببببببببي لايحسن غير النباح .

ساضع جانبا حجم المعرفة "الهائلة" بالشان العراقي والتي يتمتع بها الصحافي اللبناني الذي اجرى الحوار بحيث يسمع كلمة الرصافة بعد الكرخ ويكتبها " الروسان" !! ولكنني ساتوقف عند جملة الصحافي التي يبرر بها اختيار احمد الجلبي، اذ يقول : "الصحافة لا تبحث عن الابرياء ولا تعيش على قصص القديسين" .. لا فض فوك !! نعم صحافة البترودولار تبحث عن خونة يمثلون اوطانهم لكي يغطون على امراء العار من حكام المحميات النفطية .. نعم صحافة البترودولار لاتبحث عن الابرياء لان هدفها هو ابدال مهنة البحث المتاعب بمهنة البحث عن الفضائح .. من يقول لهذا المسبح بحمد آل سعود ان اقوال المرتزقة والسرسرية (الزعران باللبناني) لا ولن تكون اساسا لكتابة التاريخ .. من يقول لهذا القلم اللبناني المباع ان الناس لا تنتظر معرفة من الاقلام المباعة .. فعندما يباع ويشترى القلم فانه يفقد شرعيته المعرفية.

التاريخ سيضحك حين يسجل ان سقراط دفع حياته ثمنا لترسو مهمة قول الحقائق اليوم عند دكاكين آل سعود الصحفية ! والتاريخ سيضحك حين يسجل ان الجلبي وامثاله من ابناء واحفاد البيوتات الشيعية يتكلمون اليوم بأسم فقراء الشيعة .. نعم التاريخ سيضحك حين يسجل ان احمد الجلبي، حفيد الاقطاعي الذي كانت سياط عبيده الافارقه تبتز جيوب فقراء الشيعة، يتكلم اليوم باسم فقراء الشيعة .. والتاريخ سيضحك حين يسجل ان عادل عبد المهدي المنتفجي الذي كانت سياط سراكيل جده تلسع اظْهُر فقراء الجنوب يتكلم اليوم عن مظلومية الشيعة .. والتاريخ سيضحك باكيا حين يسجل ان الدولة العراقية التي انشئت اول مدرسة في الجبايش عام 1924 (شاكرمصطفى سليم، الجبايش ص. 239) بعد ان الغت مشيخة آل خيون وسياط واستعباد آل خيون للمعدان اصبحت اليوم تنعت بـ "الدولة السنية" من قبل احفاد المعدان !

نعم التاريخ سيضحك حين يسجل ان من ساهم في تكريس مقولة "الدولة السنية" داخل الرؤوس الاسفنجية هو بالذات من يقول لنا اليوم بان شيعة السلطة الحاكمين الان لا يمثلون شيعة العراق كما ان سنة السلطة لم يكونوا يمثلون سنة العراق .. الفهلوي حسن العلوي الذي استخدمه الجلبي ذات حملة نباح مسعورة ضد "الدولة السنية" ايام كان رئيسا لتحرير جريدة المؤتمر الممولة امريكيا انذاك .. العلوي الذي كان عادل عبد المهدي المنتفجي يمول ويطبع كتبه العاوية بمظلومية الشيعة .. هذا العلوي يقول لنا اليوم فقط وبعد خراب البصرة انه يفرق بين شيعة السلطة وبين شيعة العراق كما يفرق بين سنة السلطة وسنة العراق !

هل كنا نحتاج لخراب العراق لكي يتوصل فرسان ثقافة اللطم الى تلك البديهية ؟؟ سؤال رهيب !! لانه سؤال يكشف خواء الثقافة العراقية المتبجحة دائما .. انه سؤال المسافة بين الشعار والمصطلح .. بالاحرى سؤال غياب المسافة بين الشعار والمصطلح في الثقافة العراقية .. سؤال غياب الطرح الاصطلاحي لمفردتي "سنة" و"شيعة" مما فسح المجال اما الاستخدام السياسي الشعاراتي لهما من قبل تجار الجرح و "كهنة" الاحقاد القرووسطوية .. مفردتي السنة والشيعة وخصوصا الاستخدام الشعاراتي لهما هما سلاح دمارنا الشامل .. سلاح دمارنا الذاتي الشامل .. وللعقود القادمة .

عندما يتصدى صحافيون فهلوية كحسن العلوي للتاريخ .. وعندما تسود القراءات الشعرية للتاريخ في الثقافة العراقية .. فالنتيجة دائما قراءات مبتسرة وتسطيحية للماضي .. والقراءات المبتسرة والتسطيحية للماضي هي بالضرورة قراءات قاتلة للحاضر .. من نبوخذ نصر الى السيستاني .."بابل" تُنهب من جديد !

2009/03/16

باي باي لينين


في الاسبوع الماضي تابعت بفضول "عركة" بين شيوعيين عراقيين .. احب متابعة "عراك" الدجاج الشيوعي العراقي .. فغالبا ما يسقط في هذه "المناكرات" ريش كثير يكشف "خياس" الشيوعيين الذين ارهقوا العراق بشعاراتهم ومزايداتهم التي ذهبت بهم حد القتال ضد بلدهم ايام الحرب العراقية الايرانية في تجربة "الانصار" السيئة الصيت .

لقد عودتنا حفلات "النقد والنقد الذاتي" الشيوعية التقليدية على تبادل تُهم من نوع الاختلاسات المالية والتصرف الشخصي بالمدخرات الحزبية الخ من ثيمات ديالكتيك الدكاكين .. وليس جديدا بعد ذلك ان تسمع تُهم التجسس والعمل لصالح المخابرات .. فلا يخلو "نقد ونقد ذاتي" شيوعي من قصص وكلاء الامن والمخابرات .. ولكن ما يثير الانتباه في "عركة" الرفاق الأخيرة هو انها تطرقت هذه المرة علنا لما كان يتداول في السابق في "النشرات الداخلية" للحزب فقط !

عركة الرفاق الأخيرة ككل عراكهم بدأت بالمرور على نضالهم "السلبي" المتشرنق بهالة الرومانسية الثورية .. تلتها انتقالة اجترارية تسجل على الرفيق الخصم تُهم تصريف بالسوق السوداء وفعاليات قجقجية .. ثم بعد ذلك تلميح مستحي الى علاقة جنسية مثلية .. وهنا يتدخل "المدعي عليه" في حركة كرشندو دراماتيكية ليرد على "رفيقه" السابق في "النضال" بتهمة اغتصاب شقيقته ، وطرده من الحزب الشيوعي بسبب محاول الاعتداء جنسيا على شيخ كردي عجوز كان رفيقا له في موقع ما .. لتنتهي بخاتمة تشايكوفسكية بتهمة تهريب الفودكا والمومسات الروسيات !

كما ترون فان امكانيات "حُمر" العراق في "النقد والنقد الذاتي" هائلة .. ومنطقة "ما تحت الحزام" لها اهمية استراتيجية في "الصراع الطبقي" .. فعندما يريد ماركس ابو دشداشة ان يُسكت خصما ما فاسهل اسلحة ديالكتيك الدكاكين هو ان يلصق به تهمة جنسية .. او ما يسمونه جنحة مخله بالشرف.. شيء واحد كان ينقص "عركة" الرفاق الاخيرة وهو شعار : يا سرسرية العالم اتحدوا !

مستوى هذا "النقاش" الغارق بالوضاعة اكد لي من جديد المعادلة الرياضية المعروفة في الاوساط الشيوعية العراقية : شيوعي عراقي زائد شيوعي عراقي يساوي صفر ! اعترف ان مثل هكذا "نقاشات" لا قيمة لها من الناحية الفكرية .. ولكنها تزودنا بمعطيات سوسيولجية عن التركيبة السايكولوجية لماركس ابو دشداشة الذي لم يفهم حتى الان ان "عبد حمود" كان نتيجة حتمية لهوسة "ماكو مؤامرة تصير والحبال موجودة" ! فالمشترك بين "عبد حمود" وماركس ابو دشداشة هو بالتحديد "الدشداشة" باعتبارها رمز محلي لمسار صعود طبقة انصاف المتعلمين الذين تسلقوا اسوار "المدينة" .. واغتالوا المدينة بعد ذلك .. فبلا مدينة وسلوكيات مدينية متحضرة ليس هناك سياسة وحقل سياسي ناضج .. ومن دون حقل سياسي ناضج ليس هناك اوطان.