2010/10/30

كبسولة المظلومية تقف امام التاريخ !





















صعب ان تعلق على كاريكاتير وخصوصا اذا كان من النوع الجيد .. سخرية ستيف بيل في هذا الكاريكاتير فيها ذكاء مدهش.. ذكاء يستفز الكلمات ..ارامل عراقيات يضعن "وثائق حرب العراق" على وجه تمثال الجندي الامريكي "الساقط" .. مقارنة بارعة مع مسرحة سقوط تمثال صدام في ساحة الفردوس.. الدعاية الامريكية ارادت كتابة التاريخ من خلال صور مفبركة .. وثائق حرب العراق تقلب الصورة .. الوثائق تدحر الصور المفبركة..التاريخ ينتقم من الدعاية.. فالتاريخ وثائق قبل كل شيء.

وهذا ما ازعج ويزعج من ارادوا كتابة تاريخ احتلال العراق بالعويل والصور المفبركة .. ومن هنا انزعاج مكتب المالكي الذي استنكر توقيت نشر وثائق ويكيليكس قائلا "ان نشر الوثائق في وقت لم تصل فيه المفاوضات بشان حكومة الي نتيجة حتى الان هو توقيت مريب ".. لا نعرف هل على العالم ان يتوقف الى ان يتم تشكيل الحكومة التي لم تتشكل خلال ثمانية اشهر مسجلة الرقم القياسي في هذا المجال .. وربما لن تتشكل في الاشهر القادمة!

ولكن ما يستوقفني اليوم هو الطريقة التي استقبل فيها اللطميون وثائق ويكيليكس..وساتوقف عند لطمي مصدوم لانه نموذج للغوغائية الفكرية التي يجيدها اللطميون .. هذا اللطمي يقول لنا ان "بعض الشخصيات السياسية تريد ان تحول وثائق ويكيليكس الى قميص عثمان جديد تتباكى عليه وتطلب الثأر والانتقام" مضيفا "ان الظلم في العراق هو عبارة عن ثقافة مجتمعية متوارثة" وان "العراق ليس الجمهورية الفاضلة لافلاطون" .. باختصار، صاحبنا اللطمي يطالبنا بعدم الاعتراض على قتل وتعذيب مئات الالاف من العراقيين فقط لان العراق ليس جمهورية افلاطون !

هذا اللطمي يقول لنا اليوم فقط ان الظلم هو ثقافة مجتمعية لانه يريد تبرير جرائم الحكم الشيعي .. في حين انهم اوجعوا رؤوسنا خلال عقود بـ "ظلم الحكومات السنية تجاه الشيعة" .. اه كم كان العراق سيكون مختلفا اليوم لو ان اللطميين قالوا لرعاعهم انذاك ان سبب الظلم هو ثقافة مجتمعية عامة وليس ثقافة سنية اقصائية .. تصورا لو ان حسن العلوي كتب قبل عقود يقول للرؤوس الاسفنجية ما يقوله هذا اللطمي اليوم ..اي "ان الظلم في العراق هو عبارة عن ثقافة مجتمعية متوارثة فالاب يظلم زوجته واولاده والاخ يظلم اخواته ورئيس العشيرة يظلم ابناء العشيرة والمعلم يظلم تلاميذه والرئيس يظلم شعبه" .. تصورا لو انهم قالوا للروؤس الاسفنجية ان المشكلة السياسية في العراق لها اسباب اجتماعية سوسيولوجية قبل كل شيء .. تصورا لو انهم قالوا لهم في عهد صدام "ان العراق بلد عالم ثالث وهو ليس جمهورية افلاطون الفاضلة" وبالتالي فليس هناك من سبب لتحويل بعض الانتهاكات الى "مظلومية شيعية تطلب الثأر والانتقام وتسحب العراقيين الى حرب جمل جديدة".. تصورا !
قد يقول قائل ان هذا اللطمي على حق وانه آن الاوان لطي صفحة الماضي وجروح الماضي لان الناس تريد ان تعيش .. لما لا .. ولكن المشكلة هو انك تتقدم في مقال هذا اللطمي وتجده يقول لك بلا حياء ان المسؤول عن الانتهاكات التي وردت في وثائق ويكيليكس هي "بقايا اجهزة النظام السابق".. هنا الكارثة! نحن هنا امام نموذج من العقول التي ربتها محكية المظلومية الباثولوجية.. فمثل هذا اللطمي الذي ترعرع داخل خزعبلات المظلومية الشيعية لا يعير اهمية لما يقع خارج كبسولة المظلومية .. انه شخص لايعير اهمية لمعاناة الاخر لانه يعتبرمعاناة الآخر منافسة لمعاناته .. قرون من التلذذ في لعب دور الضحية تجعله لايحتمل سماع خبر معاناة الاخرين.

فرويد يقول ان الهستيري هو ذاكرة تجتر حدثا صادما .. وهذا اللطمي الذي يعتقد ان الانتهاكات التي وردت في وثائق ويكيليكس سببها "بقايا اجهزة النظام السابق" هو شخص هستيري .. مُنْتَج محكية شيعية هستيرية تجتر جروحها بطقوسية باثولوجية.. وهذا التركيز المرضي على مظلومية الشيعة جعل اللطميين غير قادرين على تحسس معاناة الاخر .. من هنا عندما تظهر معاناة الاخر فهم يحاولون تجاهلها لاطول فترة ممكنة .. وعندما لايعود فعل التجاهل ممكنا كما هو الحال مع وثائق ويكيليكس .. تراهم يفعلون كل شيء من ان اجل تبريرها او تخفيف وطأتها من خلال مقولات من مثل "العراق ليس الجمهورية الفاضلة لافلاطون" .. او من خلال التشكيك بمسألة توقيت نشر الوثائق داخل اطار عقلية المؤامرة .. الى اخره من الطروحات الفاليومية المهدئة للهستيري النائم في كل لطمي.

مذهل ان من استخدموا "رأس الحسين" كمطية سياسية خلال قرون وادخلوا العراق اليوم في ابشع حرب اهلية في تاريخه .. يستكثرون اليوم على الاخرين ان يشيروا الى"الرؤوس" التي صلت عليها الدريلات صلاة المظلومية ! لا، لا .. ليطمئن ممن لا زالوا يستنشقون غبار معارك الجمل ويجترون مفردات معارك الجمل .. لن نتباكى على "قميص عثمان" .. ولم ولا ولن نطلب ثارات قرووسطوية كما فعلتم .. نحن لا نعيش في القرون الوسطى .. نحن نعيش عصرنا وسنكتفي بـ "قميص ويكيليكس" .. لانه تاريخنا .. تاريخ ضحايانا .. وتاريخ المجرمين والخونة الذين قتلوا العراق .. وثائق "ويكيليكس" هي جزء من تاريخ احتلال العراق .. انه التاريخ يا سادة .. او يا عبيد السادة .. وآن الاوان لكي تخرجوا من "كبسولة" المظلومية وتدخلوا في التاريخ.

2010/10/17

فلسطيني ام "فلسطيزي" ؟ افتونا يرحمكم الله !!

في كلمته المرحبة باحمدي نجاد الذي زار لبنان مؤخرا قال حسن نصر الله "هناك في لبنان وفلسطين ومنطقتنا العربية من يتحدث دائما عن مشروع ايراني يفترضه في وهمه" .. واضاف قائلا "ايها العرب ما تريده ايران في فلسطين هو ما يريده الشعب الفلسطيني في فلسطين هذا هو مشروع ايران... "

لا اعرف متى سيفهم حسن نصر الله ان الكثير من الناس ليسوا من مدمني قناة المنار .. وبالتالي فقليل من الاحترام لعقول الناس يفرض نفسه .. كل طالب مبتدىء في العلوم السياسية يعرف جيدا ان الدول ليست جمعيات خيرية توزع "الحامض حلو" على الفقراء .. فمنطق الدولة هو التوسع ان لم يكن جغرافيا ففكريا .. وتسويق فكرتك في بلد خصم هو وسيلة فعالة جدا في التأثير على هذا البلد.

ايران تسوق القضية الفلسطينية اليوم بعد ان كانت تدعم اسرائيل في السبعينات .. لانها فهمت ان القضية الفلسطينية هي حصان طروادة داخل المحيط العربي .. ايران فهمت انها لن تستطيع الولوج الى المنطقة ذو الاغلبية السنية من خلال شعار "تصدير الثورة الايرانية" .. من هنا شعار تحرير فلسطين المؤثر في الشارع العربي.. وقول حسن نصر الله ان "الحديث عن مشروع ايراني في المنطقة العربية هو وهم" .. هو اهانة لعقول الناس .

واحدة من علامات الاستخدام السياسي لقضية ما هو انه متناقض في الواقع .. نصر الله الذي يقدم لنا نجاد كمنقذ للفلسطينيين .. يتناسى ان الاحزاب المدعومة من ايران في العراق المحتل هي من قتلت وشردت فلسطينيو العراق .. والسؤال هو لماذا تسوق ايران خطاب تحرير فلسطين في لبنان .. بينما تقتل الفلسطينيين في العراق ؟ والجواب هو لان ايران لايهمها الفلسطيني بقدر اهتمامها بالمنافع السياسية التي تقدمها القضية الفلسطينية .. وهذه الازدواجية هي ما يؤكد الاستخدام السياسي للقضية الفلسطينية من قبل ايران .. وكل فذلكات نصر الله الخطابية لن تستطيع اخفاء تلك الازدواجية .

ثانيا، اذا اراد حسن نصر الله تحرير الفلسطينيين فلماذا لا يبدأ بالفلسطينيين المقيمين في لبنان ؟ غريب، اوليس الاقربون اولى بالمعروف ؟؟ خصوصا اذا كانوا يعيشون في مخيمات مزرية لا نجد لها مثيلا في البؤس حتى تحت الاحتلال الاسرائيلي .. لماذا يتم الاعتراض على "توطين" الفلسطيني في لبنان او السماح له بمزاولة ما يريد من المهن على الاقل لمن ولدوا هناك ؟ والجواب هو لان الفلسطينيين في لبنان يشكلون خطرا "سنيا" يهدد التوازن الديموغرافي المذهبي ؟ وهذا ما لايريده الشيعة في لبنان .. نحب بعضنا بعضا !!

التعاطف مع الفلسطيني اليوم هو تعاطف حركي .. فبعض الشيعة في العراق ممن كانوا حتى وقت قريب يطلقون على الفلسطيني تحقيرا تسمية " فلسطيزي" لان صدام تبرع في زمن الحصار بالملايين للضحايا الفلسطينيين وخصوصا بعد مجزرة مخيم جنين.. اصبحوا اليوم يرددون بحماسة خطب احمدي نجاد عن حقوق الفلسطيني !! تعال ارجوك وقل لي : لماذا بالامس "فلسطيزي" واليوم فلسطيني ؟ والجواب هو لان من يستخدم القضية الفلسطينية سياسيا اليوم هي ايران الشيعية .