2011/07/17

عن الحجاج والجاموس ..استكان شاي مع فلهاوزن

كثيرون في العالم العربي يعرفون هشام جعيط وكتابة القيّم " الفتنة الكبرى".. ولكن قلة تعرف المؤرخ الالماني يوليوس فلهاوزن ومساهمته الهائلة في كتابة التاريخ العربي الاسلامي.. فكتاب فلهاوزن "الدولة العربية وسقوطها " الذي صدر في ١٩٠٢ هو من اسس للمنهجية النقدية للتاريخ العربي الاسلامي.. قبل فلهاوزن كان التاريخ العربي الاسلامي يسير على نمط "قال فلان عن ابن خالة علان".. وبعد فلهاوزن اصبح هذا التاريخ عملية مقارنة للنصوص وتحليل لخلفيتها التاريخية وبالتالي تفكيك للمبالغات والفبركات التي تحفل بها كتب التاريخ العربي القديمة.. بفضل منهجية فلهاوزن خرج التاريخ العربي الاسلامي من خزعبلات واحقاد القرون الوسطى.. ودخل علم التاريخ ومكتسباته الحديثة.

تعرفون ان التاريخ العربي الاسلامي الذي وصلنا كُتِب في العصر العباسي.. واقدم الوثائق التي استند اليها هذا التاريخ كُتبت في الكوفة.. وكاتبها هو ابو مخنف ذو الهوى الشيعي.. تصورا اسلاموي شيعي يكتب تاريخ البعث في العراق.. او شيوعي عراقي  يكتب تاريخ الملكية في العراق.. اترك لمخيلتكم حجم المبالغات والفبركات التي ستحفل بها مثل هكذا تواريخ..  قيمة فلهاوزن تكمن في انه فضح ماكنة الكذب العباسية والشيعية التي عملت على تزوير العصر الاموي وشخوصه. 

واذا كان المؤرخ لامنس قد كرس بحثا كاملا لمعاوية لكي يخلص هذه الشخصية التاريخية الفريدة من المبالغات والاكاذيب التي احاطته بها ماكنة الكذب الشيعية والعباسية.. فان فلهاوزن في كتابه "الدولة العربية وسقوطها" يقوم بنفس الشيء بخصوص الحجاج.. فشخصية الحجاج هي من اكثر الشخصيات التي نالت منها ماكنة الكذب العباسية والشيعية.. وساضع هنا مقتطف مما يقوله فلهاوزن عن الحجاج .. هو مقتطف طويل من الترجمة الانكليزية لكتابه ولكنه مفيد في عرض طريقة فلهاوزن.

   His government regulations in matters of coinage, measures and taxes, and in the importance assigned to agriculture were epoch-making. In Iraq, exhausted and demoralised as it was by the constant succession of wars, he bad difficulty in maintaining the state-revenues, but all the same he was always in funds. He had the gift of ready speech, rather pluming himself on the elegance of his Arabic style, and , disliking to he surpassed in it , so that it is not without reason that the traditionalists adorn his introductory speech in Kufa with carefully-chosen turns of speech. He never let his courage fail under any circumstances; it took misfortune to bring out his greatness. But he was a little too impetuous, and was quick to get impatient with those who were executing his orders. His iron hand was covered with no velvet glove, nor had he any winning ways of  conversation. He was harsh and at times hard, but not cruel; neither was he petty and bigoted. He showed mercy, and freed a notable rebel, prisoner because he did not try to excuse himself but told the truth ... He was not so prejudiced by superstition and tradition as his contemporaries, but neither was he godless, and certainly not a hypocrite. Living and dying, he had a clear conscience. To the ordinary mind in the Hijaz and Iraq, it was of course a proof of his wickedness that he fearlessly cleared out the nest in Mecca, and did not allow the piety of the seditionists to be their justification. 

Other shameful deeds laid to his charge are inventions and fabrications of the hatred of his enemies, which even after his death did not abate. For example he is said, according to an anonymous account in Tabari (p.1128) to have slaughtered in Basra, after the battle of Zawia, 11,000 or even 120,000 - 130,000 men. Kremer and Vloten apparently believe this nonsense. The old and genuine tradition, however, says the opposite. In Basra, as in Kufa, immediately after the victory, he had a general pardon proclaimed for those who gave up the struggle, and did his best to prevent the licence of the Syrian soldiery in the conquered towns. (p. 255 -256) 

لن اترجم هذا المقتطف الطويل .. ولكن فحواه هو اولا، ان الحجاج لم يكن السفاح المتعطش للدم الذي صورته ماكنة الكذب العباسية والشيعية.. وان التهم التي لحقت به هي من اختراع وفبركة اعدائه .. نعم الحجاج كان حاكما شديدا .. ولكنه لم يكن سفاحا .. ورواية الطبري التي ينقلها عن مصدر مجهول والتي تزعم بان الحجاج قد ذبح١٢٠ الف شخصا او حتى احد عشر الف شخصا عند دخوله البصرة هي كذب لا يقبله الا عقل خزعبلاتي .. فالروايات الاسبق والاكثر دقة بحسب فلهاوزن تقول العكس تماما .. فالحجاج بعد دخوله الكوفة والبصرة اصدر عفوا عاما وفعل كل ما في وسعه من اجل منع تجاوزات جنوده في هاتين المدينتين .. وثانيا، وهو ان الاصلاحات الادارية التي قام بها الحجاج اثناء حكمه للعراق الذي خربته عشرون عاما من الحروب والثورات كانت اصلاحات تاريخية بمقاييس ذلك الزمان.

وهناك خطوات اقتصادية في غاية الاهمية اتخذها الحجاج .. يذكرها فلهاوزن في كتابه :

Under Walid Hajjaj reaped the fruit of the hard work which he had had to do undar Abdul-malik. In Iraq peace prevailed. He used it to heal the wounds which a twenty-years war had inflicted upon the well-being of the country... He devoted his attention to the canal-systems upon which depends the fertility of the marshy land on the lower Tigris and Euphrates, and in the midst of the chief marshy region he founded his town of Wasit. He tried to stem the depopulation of the alluvial lands which was resulting from the thronging of the inhabitants into the large towns. It is said he also forbade the peasants to slaughter oxen, in order to keep them for the plough.( p.252) 

الكل يعرف ان الحجاج هو مؤسس مدينة واسط .. ونعرف ايضا اهتمامه الكبير بمشاريع الري والزراعة .. ولكن اهم خطواته هي محاولته منع المزارعين من الهجرة من الارياف الى المدينة .. لانه كان يعتقد ان ذلك خراب اقتصادي للارياف وخراب اجتماعي للمدن.. ومن يعرفون الخراب الاجتماعي الذي تعرضت له مدينتي بغداد والبصرة في العقود الاخيرة بسبب هجرات "الشروكية" سيقدر حكمة الحجاج في هذا الاطار.. نقطة اخيرة مهمة .. فالحجاج هو من ادخل الجاموس الهندي الى اهوار العراق ضمن خطته الزراعية لتلك المنطقة والتي فاقت بحسب فلهاوزن كل ما قام به ملوك الفرس . .باختصار .. لولا الحجاج لما عرفنا القيمر !! فماذا ادخلت " شركة ال البيت اللامحدودة " للعراق غير النواح واللطم !!

هناك 4 تعليقات:

  1. مقال رائه جدا يا اخ العرب :d
    سؤال لو سمحت : هل لديك معلومات عن مصطلح الجينوقراطية اي حكومة الاذكياء ؟
    مع الشكرو التقدير
    علي شان

    ردحذف
  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مقال رائع


    تفضل بقراءة ما كتبت :
    https://www.google.com.sa/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=web&cd=7&cad=rja&uact=8&ved=0CFEQiBUwBg&url=https%3A%2F%2Fplus.google.com%2F104691534621463722638%2Fposts%2FchL9BLAaK6c&ei=dbHdU8bGJcO7Pa66gOAE&usg=AFQjCNGJJol08A3h9o_iRz_bJuOrNsHVkw&sig2=BAKorOy9L0w2xkAtt3_ZuA

    ردحذف
  3. غير معرف03 مارس, 2015

    هذا الكلام والادعاء يحتاج الى مصادر والا فلا قيمة له فكيف يتسنى لمؤرح الماني ان يعرف تاريخ الاسلام اكثر من المسلمين انفسهم فلو كان كلامه عكس هواكم لاتهمتموه بالمسيحي او النصراني الذي يكيد للاسلام والمسلمين

    ردحذف
  4. غير معرف03 مارس, 2015

    هل تعلم ان الجاموس كان موجودا في العراق منذ السومريين وانه اقدم واكثر عراقية من سيدك الحجاج السفاح

    ردحذف